Templates by BIGtheme NET
الرئيسية » بلاد المهجر » المانيا بلد الهجرة منظور مختلفة لحياة جديدة

المانيا بلد الهجرة منظور مختلفة لحياة جديدة

المانيا بلد الهجرة منظور مختلفة لحياة جديدة

على الرغم من ان المانيا  دولة لا تحظى بتقدير واسع من الراغبين في الهجرة، الا انها احد اشهر المقاصد السياحية فى العالم و مقصد للهجرة منذ البعض. اكثر من 11 مليون من سكان العالم الان يعيشون فى المانيا. سواء كانوا المانيين المولد او جاءوا الى الدولة بطرق اخرى. فان واحدا من بين كل ثمانية من افراد الشعب الالمانى مهاجرا. وهذه النسبة اعلى بكثير فى عدد العاملين فيها واحد من كل سبعة من اصل بلد اخر. كل شخص واحد من بين كل خمسة اشخاص فى المانيا يعيش فيها كمهاجر.

الأماكن الأكثر جذباً للمهاجرين في المانيا

كما هو الحال مع البلدان الاخرى, مثل اي دولة تميل بعض المناطق فى الدولة الالمانية الى اجتذاب اشخاص كمهاجرين. كثير من السكان المهاجرين يعيشون ويعملون فى مدن برلين وهامبورج وميونيخ وكولونيا وفرانكفورت. كما ان هناك نسبة كبيرة من المهاجرين فى العديد من المدن الاخرى فى غرب وجنوب المانيا. وعلى النقيض من ذلك, لا يزال هناك عدد قليل نسبيا من الناس اصلها يعيشون ويعملون فى الدول التى تتالف منها الجمهورية الالمانية الديمقراطية السابقة.

اصول السكان المهاجرين فى المانيا

تعتبر اوروبا اكبر القارات التي يهاجر منها السكان الى الدولة الالمانية. اكثر من ثلثى السكان المهاجرين بألمانيا هم من رعايا بلد من داخل اوروبا، و 36.6 فى المائة من داخل الاتحاد الاوروبى. وعموما, فان اهم البلاد التي بها مهاجرين لألمانيا هي تركيا, التى تمثل 13 فى المئة من الرعايا الاجانب المقيمين بألمانيا. ويلى ذلك بولندا التى تمثل حوالى 11 فى المئة. حوالى 9% من الرعايا الاجانب المقيمين بألمانيا من روسيا. الدولة الألمانية أيضا تعتبر موطن لأعداد كبيرة من المهاجرين من كازاخستان (7 فى المائة), رومانيا (4 فى المائة), وايطاليا (4 فى المائة).

العديد من الأسر من ايطاليا وتركيا و باقي الدول الأخرى الأعضاء فى الإتحاد الأوروبى فى جنوب أوروبا إلى المانيا خلال توظيف العمال خلال الفترة 1955 – 3791 منذ فترة طويلة أصبحت جزءا هاما من السكان الالمان. من المهم الاستفادة من الدروس المكتسبة فى هذا الوقت حول كيفية مواجهة التحديات التى تطرحها الهجرة. مجموعة من المغتربين – اغتربوا في فترة قصيرة اكتسبوا أهمية متزايدة فى السنوات القليلة الماضية. حيث اقر الخبراء دوليين انهم قاموا بالعيش والعمل بشركاتها لفترة زمنية محدودة.

الاحتلال السكاني للمهاجرين فى المانيا

 تزايد السكان في المجتمع الالمانى بشكل كبير من فئات كثيرة غير متجانسة. الرعايا الاجانب الذين وصلوا فى الموجة الاولى كعمال وافدين من اسبانيا واليونان وتركيا قد عمل فى الصناعة يقيمون عادة هناك. بيد ان الاطفال لديهم فعلا اوسع الفرص الوظيفية في المستقبل بسبب نشأتهم في المجتمع الالماني. تحتل اليوم اعضاء السكان المهاجرين فى الدولة الالمانية مجموعة كاملة من الوظائف فى الصناعة الالمانية المختلفة، وقطاع الخدمات، وفى الوقت نفسه ايضأ الخدمات المدنية ووسائل الاعلام . يميل السكان المهاجرين فى الدولة الالمانية ايضا الى حد كبير إلى المشاريع  حيث يقومون بها لحسابهم الخاص. وهذا الاتجاه المتنامى اليوم يضم أكثر من 700 ألف شخص كمهاجرين يعملون بنظامهم الخاص كشركات. وبعبارة اخرى, فان المهاجرين هم عاملا هاما فى الاقتصاد الالمانى.

ويمكنك ان تكون  جزءا منه ايضأ- استثمر اعمالك فى المانيا. المانيا  التجارة والاستثمار (GTAI) وهي كالة التنمية الاقتصادية فى جمهورية المانيا الاتحادية, على استعداد كامل للمساعدة. “دليل المستثمر” يشرح معايير الهجرة والاقامة لرجال الاعمال والتشريعات التجارية المحيطة فى المانيا. سوف تجد ايضا بعض النصائح القيمة بشان فرض الضرائب على الشركات وعلى المساعدة فى البداية.

فرص العمالة الحالية بألمانيا هي وجهة جاذبة. الهجرة إلى المانيا حاليا فى الارتفاع. وفى المستقبل, فإن بعض قطاعات سوق العمل  ستكون في حاجة الى تكثيف تجنيد العمالة الماهرة. وفرص العمل سيستمر فى الزيادة, لا سيما فى مجالات الرعاية الصحية, والهندسية, وغيرها من القطاعات التجارية والتقنية.

عن admin

ăn dặm kiểu NhậtResponsive WordPress Themenhà cấp 4 nông thônthời trang trẻ emgiày cao gótshop giày nữdownload wordpress pluginsmẫu biệt thự đẹpepichouseáo sơ mi nữhouse beautiful